حساسية الأسنان

تعتبر حساسية الأسنان من مشكلات الأسنان الشائعة. ويمكن أن تتطور هذه الحالة بمرور الوقت نتيجة لمشاكل شائعة مثل اللثة المتراجعة وتآكل مينا الأسنان. ويتراوح عمر معظم الذين يعانون منها بين 20 و50 عامًا.

اهم الاسباب المعروفة للاصابة بحساسية الاسنان

  • تراجع اللثة

تحتوي جذور الأسنان على آلاف القنوات التي  يمر عبرها الشعيرات العصبية الصغيرة التي تصل إلى الجهاز العصبي المركزي للأسنان. هذه الجذور محمية بشكل طبيعي لانها مغروسة عميقا في اللثّة القوية. إذا كنتم تعانون من مرض ما في الفم او الأسنان، فقد يحدث تراجع او انحسار في اللثة مما يؤدي الى تكشف جذور الاسنان وتعريض القنوات والاعصاب التي بداخلها للتاثير المباشر للعوامل الخارجية وظهور الحساسية والالم في الاسنان.

  • فرك الأسنان بقوة مفرطة

تجنبوا التنظيف المكثف جدا للأسنان (أو استخدام فرشاة الأسنان ذات الألياف شديدة القسوة) الذي يمكن أن يؤدي الى تراجع اللثة بسبب الضغط المفرط التي تتعرض له.

  • شقوق وتصدع الأسنان

تجنبوا مضغ الثلج وتناول الحلوى الصلبة – فتناولها يمكن ان يؤدي إلى تصدع الأسنان.

  • صرير الأسنان يؤدي إلى تآكل المينا

المينا هي أقوى مادة في الجسم (اقوى من العظام)، ومع ذلك فان قوتها لا تستطيع حماية السن من الاحتكاك الناتج عن الصرير (صك الاسنان بقوة واخراج اصوات قوية منها). فمع مرور الوقت، يؤدي هذا الاحتكاك القوي إلى تآكل المينا وجعل أعصاب الأسنان أكثر حساسية.

  • تسوّس الأسنان يكشف الجذور

تسوس الاسنان يكشف عن الجذور ويعرضها لسلسلة من التأثيرات العوامل المسببة للألم مثل البرد، الحرارة، الحلويات وحتى الهواء (خاصة البارد). لمنع تسوس الأسنان حافظوا على نظافة الفم واستعمال الفرشاة مرتين في اليوم، اختيار معجون الاسنان الأنسب والذي ينصح به أطباء الأسنان. كما ننصح بتناول الطعام بشكل صحيح وزيارة طبيب الأسنان بإنتظام.

كيفية الوقاية من حساسية الأسنان:

  • استبدال فرشاة الأسنان بأخرى أكثر ليونة.
  • تغيير معجون أسنان واستبداله بمعجون متخصص للحماية من التآكل وحساسية الاسنان.
  • تغيير الغسول واستبداله بغسول يحتوي على الفلورايد.

 

إعتنوا جيداً بأسنانكم…

واخيرا، اذا كان يراودكم القلق حول صحة اسنانكم وخاصة الاصابة بحساسية الاسنان التي يمكن ان تنتج عن التآكل، تحدثوا معنا نحن هنا من أجلكم .. ولا تتردادو فوارا في طلب المساعدة من أطباؤنا المتميزين..

كدون من هنا تبدأ الإبتسامة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *